الدوليةایران

النجمة: خونة في المخابرات العراقية تورطوا في اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس

وبحسب المجموعة الدولية لوكالة أنباء فارس ، فإن “نصر الشمري” الناطق باسم حركة “النجمة” للمقاومة الإسلامية في العراق ، وصفها بـ “الكذب المبالغ فيه”. وطالب الوقت ذاته بمحاكمة الخونة في المخابرات العراقية الذين تعاونوا مع الأمريكيين في اغتيال قادة النصر.

وبحسب مقابلة نشرت على الموقع الرسمي لحركة النجباء مساء الثلاثاء ، رد المتحدث باسم الحركة على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في مقابلة مع شبكة العربية السعودية ، قائلًا: يشار الى ان سردار سليماني وصل الى العراق في زيارة رسمية ومعلنة. لذا فإن أي ادعاء بوجود نفوذ أمريكي بين المقربين من القائدين الشهيدين بهدف تنفيذ عملية الاغتيال واختراق هواتفهم المحمولة هو كذبة مبالغ فيها. واضاف “من الواضح ان الحكومة العراقية ومطار بغداد ومكتب رئيس الوزراء كانوا حاضرين اثناء زيارة الحاج قاسم وهذه المعلومات تم تسريبها عبر هذه القنوات”.

كما أعرب نصر الشمري عن أسفه لانتهاك السيادة العراقية خلال اغتيال الشهيد سليماني وأبو مهدي المهندس ، مضيفًا أن هذه ليست قضية جديدة. كما يمكن رؤيته ، دولة أجنبية (في إشارة إلى تركيا) تحتل جزءًا من الأراضي العراقية وتقصف أراضيها ؛ لكن الحكومة العراقية هي الراصد الوحيد لهذه الأعمال التخريبية.

وفي إشارة إلى مقابلة أجريت معه مؤخرا مع وزير الخارجية الأمريكي السابق ، قال الشمري إن التفاصيل ليست سوى جزء من تقرير مفصل سبق نشره من قبل بعض وسائل الإعلام الأمريكية. وبحسب التقرير ، غادرت وحدة من القوات الأمريكية السفارة الأمريكية ونفذت عمليات بمساعدة عناصر في جهاز المخابرات وعدد من العناصر الأمنية الكردية.

وتابع أنه حتى بعد استهداف السيارة التي كانت تقل الشهيدين الحاج أبو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني بالصاروخ الأول ، كانت السيارة لا تزال تتحرك. استهدفتها مجموعة قناصة وهاجمتها بصاروخ ثان بعد توقيفها.

وفي جانب آخر من تصريحاته أفاد المتحدث باسم حركة النجباء بسرقة بعض الوثائق والمعدات الخاصة بسردار سليماني وأبو مهدي المهندس من قبل منفذي الاغتيال ومرتزقتهم ، مؤكدا: لا يكتفون باغتيال مسؤول عراقي ، بل يغتالون ايضا الضيف الرسمي لحكومتنا “.

وختم الشمري: “جريمة مطار بغداد تمت علنا ​​بمساعدة جهاز امني عراقي. لكني لا أريد تحميل المخابرات العراقية المسؤولية الكاملة عن ذلك. واضاف “لا شك ان هناك اشخاصا في هذه الخدمة ارتكبوا خيانة عظمى بسبب مشاركتهم في هذه الجريمة ويجب محاكمتهم وفق القانون العراقي”.

تحدث وزير الخارجية السابق مايك بومبيو لشبكة العربية السعودية مؤخرًا عن اغتيال الجنرال قاسم سليماني ، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري ، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي العراقية.

أثارت تصريحات بومبيو ردود أفعال عكسية من قبل العديد من الأفراد والجماعات في العراق ، حيث قالت جماعة “كتب العراق” التابعة لحزب الله في بيان: “أبو مهدي المهندس ارتكب في مطار بغداد بفضح خيانة وتآمر العناصر الكردية وأفراد الأمن العراقيين الذين قاموا بارتكاب جرائم حرب. خدمة المصالح الامريكية في المطار وربما تورطت في جرائم ضد الشعب العراقي “.

نهاية الرسالة 5




اقترح هذا للصفحة الأولى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى