التراث والسياحةالثقافية والفنيةالثقافية والفنيةالتراث والسياحة

تجهيز قبر حافظ لإحياء ذكرى هذا الشاعر الشهير



وبحسب تقرير آريا للتراث، نقلاً عن العلاقات العامة للإدارة العامة للتراث الثقافي والسياحة والحرف اليدوية لمحافظة فارس، قال سيد مؤيد محسن نجاد: إن المجمع الثقافي والتاريخي لمقبرة حافظ يرجع إلى مكانته وأهميته على الصعيد الوطني والعالمي. أبعاد دولية من حيث حضور المسؤولين والسياح المحليين والأجانب، نعم تحظى باستمرار باهتمام المسؤولين المعنيين وهي مستعدة لاستضافة مثل هذه البرامج، لكن فرصة إقامة حفل إحياء ذكرى يوم حافظ تجعل من الممكن أيضا للقضاء على بعض أوجه القصور.

وأضاف المدير العام للتراث الثقافي والسياحة والحرف اليدوية لمحافظة فارس: تنظيم المرافق الكهربائية وطلاء البرك وأجزاء مختلفة وتنظيم نظام الصوت والإضاءة واللحام وزيادة صناديق القمامة وتصميم المساحات الخضراء وتنظيف المنطقة المحيطة بهذا بشكل كامل. تم تنظيم هذا الحفل على أفضل وجه ممكن كجزء من التدابير.

وعن مراسم إحياء ذكرى يوم حافظ قال محسن نجاد: ستقام مراسم ذكرى يوم حافظ بالقرب من محكمة حافظ بحضور كبار المسؤولين الوطنيين والإقليميين وأهل الثقافة والشعراء ونخبة من الأدباء المحليين والأجانب.

وتابع: كما سيتم إقامة معرض للأعمال الفنية للحرفيين بمقبرة حافظ، والتي سيزورها المهتمين.

وقال المدير العام للتراث الثقافي والسياحة والحرف اليدوية لمحافظة فارس: يشهد هذا المعرض إزاحة الستار عن عملين رائعين من الحرف اليدوية في فارس، بما في ذلك بناء نسخة طبق الأصل من قبر حافظ بارتفاع مترين مصنوعة من الخشب المرصع على يد الفنان الكبير رسول. مرداني بلداجي وبناء نسخة طبق الأصل للمسجد النبوي من الخشب المطعم بارتفاع 2 متر وعلى ارتفاع 3 أمتار سيمثلنا الفنان الكبير مسعود الشيرازي بالإضافة إلى إقامة 20 جناح عرض للأعمال اليدوية في مختلف مجالات الحرف اليدوية والتعريف بحياة بدو فارس على شكل خيمة بدوية سوداء.

وأضاف: بمشاركة المديرية العامة للثقافة والإرشاد الإسلامي بفارس، تقام منذ ليلة أمس ولغاية 18 تشرين الأول/أكتوبر برامج محاضرات علمية لعموم الزوار في مرقد الحافظ، ويومياً من الساعة العاشرة صباحاً حتى 18 تشرين الأول/أكتوبر. الساعة 5:00 مساءً الخطاطون وننفذ برنامج الخط لأشعار حافظ.

خواجة شمس الدين محمد، الملقب بخواجة حافظ الشيرازي، والمعروف بأسان الغيب، ولد في شيراز سنة 726 هجرية.

أتقن هذا الشاعر الشهير العديد من العلوم الدينية والأدبية في عصره في شبابه، وأصبح من علماء بلاده المشهورين. وفي هذه الفترة، بالإضافة إلى مجموعته العلمية والأدبية العميقة، حفظ القرآن الكريم كاملا، ومن هنا سمى نفسه حافظا.

توفي هذا الشاعر الشهير في شيراز سنة 791 هـ.

نهاية الرسالة/

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى