الدوليةالشرق الأوسط

(رأي اليوم): الهجمات الإلكترونية أذلّت وأربكت الكيان الصهيوني


وذكرت وكالة أنباء (إرنا) ، أن صحيفة (رأي اليوم) أفادت ، الأحد الماضي ، بدوي أنظمة الإنذار وأجهزة الإنذار في مدينة القدس المحتلة ومدينة إيلات بفلسطين المحتلة ، واعترف مسؤولون إسرائيليون بأن ذلك ناتج عن هجمات إلكترونية.

وبحسب الصحيفة ، فإن دوي ناقوس الخطر أطلق تهديدات الصهاينة القاطنين في مدينتي القدس وإيلات المحتلتين بالذهاب إلى الملجأ خوفًا.

ونقلت صحيفة “رأي اليوم” عن رامي أفراتي ، الجنرال الصهيوني المتقاعد والرئيس السابق لمعهد الإنترنت التابع للنظام الصهيوني ، قوله إن “ما حدث أذل الإسرائيليين عملياً”.

وأضاف أفراتي في حديث للتلفزيون الإسرائيلي: “نحن لا نتحدث عن حدث عابر في مدينتي القدس وإيلات ، لكننا نتحدث عن هجوم إلكتروني”.

وبحسب الجنرال الصهيوني المتقاعد ، فقد أرسل المتسللون رسالة إلى الكيان الصهيوني مفادها “يمكننا تعطيل الحياة اليومية في إسرائيل. “ما فعلناه كان مجرد تجربة لنظهر لكم أنه يمكننا شل الحياة اليومية في إسرائيل”.

وكانت وسائل الإعلام قد أفادت في وقت سابق أن صفارات الإنذار دقت نهارًا ومنتصف ليل الأحد ، بفاصل عدة ساعات في بعض مناطق مدينة القدس المحتلة ومدينتي إيلات وحولون بفلسطين المحتلة.

وبحسب وسائل الإعلام ، دق جرس الإنذار في مدينة القدس المحتلة قرابة 50 دقيقة ، وتوجه سكان مدينتي إيلات وحولون الصهاينة مثل القدس المحتلة إلى الملاجئ خوفًا من تعرضهم لهجوم صاروخي.

شهدت مناطق مختلفة من فلسطين المحتلة ، وخاصة في الأشهر الأخيرة ، العديد من الهجمات الإلكترونية على البنية التحتية للنظام الصهيوني.

خلال هذه الفترة ، اندلعت عدة حرائق في مصافي التكرير والمراكز العسكرية ومنشآت البتروكيماويات ومحطات الحافلات التابعة للنظام الصهيوني ، مما يدل على الوضع الداخلي الهش والهش للنظام الصهيوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى